جواد سليم

image_pdfimage_print

مقدمة

إذ أردنا دراسة أي  حضارة تاريخية فعلينا ,

في الغالب , أن نتعرف على المكونات الحقيقية لتلك الحضارة , أي على الأسس التي قامت عليها أن كانت مباشرة أو غير مباشرة . ولابد لمثل هذه الدراسة أن تقترن بشكل أو بااخر , بالآلهة المتعددة لأية حضارة من الحضارات القديمة .

إما إذا كانت الدراسة هي دراسة معاصرة , فان الفن يكون بديلا عن الإلهة , وان الفنون المتعددة في الحضارات القديمة تكون بديلا عن الإلهة المتعددة في الحضارات القديمة ..

وإذ مااردنا الحصول على معطيات معرفية أو سيكولوجية لتركيبة قوم من الأقوام الذين تمكنوا من بناء حضارة , فلابد من العودة إلى معطيات تلك العقلية ونشأتها الأولى ,  والمتمثلة برموزها النفسية والعقلية , المتصلة بالآلهة المتعددة على وجه التحديد ..

فان المتلوجيا (علم الأساطير) تعني بالنسبة إلى عقلية الإنسان المعاصر , المستوى الخاص بالتصوير والحس الشعبي , فإنها تعني بالنسبة إلى تلك الأقوام القديمة , مبررا وفلسفة لتساؤلات الإنسان القديم .

وحسب أكثر الدراسات علمية ودقة, في دراسة الماضي, تشكل الديانة أهمية خاصة, في تلك الحضارات القديمة. كما إنها من ناحية أخرى, كانت تمثل موضوعا للفن..  وكان الفن مبررا

Article Tags

Facebook Comments

Comments are closed.